عالم النحل

عزيزي الزائر:
1 - اذا كنت عضو في منتدى عالم النحل نتشرف بدخولك.
2 - اذا كنت زائر نتشرف بتسجيلك .
3 - اضف المنتدى الى المفضلة : اضغط على CTRL +D .
تابعونا على الفايسبوك
مناطق الزوار
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» بحث واقع تربية النحل في الدول العربية خلال اجتماع أعضاء الأمانة العامة للنحالين العرب مع شفيع والقادري
الثلاثاء 29 نوفمبر 2016, 10:49 pm من طرف Admin

» مقارنة بالسنة الماضية بتيزي وزو ارتفاع إنتاج العسل بنسبة 40 بالمائة
الثلاثاء 29 نوفمبر 2016, 10:53 am من طرف Admin

» المؤتمر التاسع لاتحاد النحالين العرب يناقش دورهم في تنمية المجتمع
الإثنين 28 نوفمبر 2016, 9:19 pm من طرف Admin

» سورية تستضيف النحالين العرب .. 150 ألف خلية خسائر .. و35 ألف أسرة فقدت مصدر رزقها
الإثنين 28 نوفمبر 2016, 9:09 pm من طرف Admin

» التداوي بـ"سم النحل" من أسرار الطب البديل في الوادي الجديد
الإثنين 28 نوفمبر 2016, 11:15 am من طرف Admin

» الاعلام .... والعسل منتصر الحسناوي
الإثنين 28 نوفمبر 2016, 9:32 am من طرف Admin

» البحوث الزراعية: استثمارات النحل فى مصر 1.8 مليار جنيه وعائد التلقيح 15مليار دولار سنويا.. وخبراء: سوء الأوضاع يقضى على الحشرة الاقتصادية خلال 3 شهور.. والأزمة تفاقمت بسبب نقص السكر
الإثنين 28 نوفمبر 2016, 9:09 am من طرف Admin

» خبير: نصدّر الطرود للخليج بـ35 دولاراً والأسعار العالمية تصل إلى 130 دولاراً
الأحد 27 نوفمبر 2016, 10:36 pm من طرف Admin

» خبراء: مصر فقدت 50% من ثروتها النحلية
الأحد 27 نوفمبر 2016, 10:27 pm من طرف Admin

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 21 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 21 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 283 بتاريخ السبت 18 يونيو 2016, 8:24 pm
المتصلون حاليا
widget
حالة الجو
الساعة الان
اقتراح هام

الجمعة 29 يناير 2016, 11:25 pm من طرف MOHAMMED A

السلام عليكم الاخوة بالمنتدى  مع كل احترامي لكل أعضاءه ما لمسته من خلال تصفحي للمنتدى هناك عزوف عن المشاركة وكذا عدم تواصل جدي بين أعضاءه أقصد لا يوجد تعاون أكثر افادة فقط معلومات أو ابداء رأي أو خبر فلذا أقترح أن نغير …

تعاليق: 6

هاوي تربية النحل

الثلاثاء 06 يناير 2015, 1:48 pm من طرف هاوي تربية النحل

هل يعيش النحل بدرجة حرارة 50 درجه مئوية تحت اشعة الشمس المباشرة

تعاليق: 6

ترحيب بالاعضاء الجدد والزوار

الإثنين 24 أكتوبر 2011, 9:53 pm من طرف وعدالله الحديدي

بسم الله الرحمن الرحيم
سادتي الاعضاء الجدد والزوار الكرام المحترمين
مرحبا بكم في عالم النحل 0 هذا هو شعار منتدانا الاغر مرحبا بكم بكل ماتحمل هذه الكلمات من معاني وانه لمن دواعي سرورنا انتمائكم الى عائلتنا الطيبه عائلة …

تعاليق: 19

طلب تربص في تربية النحل بمقابل في ولاية قسنطينة

السبت 25 أكتوبر 2014, 2:07 pm من طرف kamel bounefikha

ارجوا منكم مساعدتي في اجراء تربص بمقابل مادي و شكرا

تعاليق: 1

عضــــــو جديــــد

الأربعاء 17 سبتمبر 2014, 4:46 am من طرف رحلاوي نصرالدين 07

الســـــلام عليــــكم عضـــو جديـــد ارجـــو ان نستفيــــد جميعـــا في هذـــا المجـــال الرـــائع وكمـــــا يقـــول المثـــل

( سقســـي المجـــرب ومتسقسيـــــش الطبيبــــ) lol!

تعاليق: 0

عضو جديد في النادي

الجمعة 22 أغسطس 2014, 8:09 pm من طرف amani26

السلام عليكم
انا عضو جديد معاكم

تعاليق: 3

ألفاظ نحليه يستحسن ضبطها

الإثنين 03 مارس 2014, 4:24 pm من طرف وعدالله الحديدي

ألفاظ نحلية يُستحسن ضبطها
للباحث الكبير لقمان إبراهيم القزاز
من المفردات النحلية التي شاعت بين ألسنة النحالين وأقلامهم ألفاظ تشوبها أخطاء ، يُستحسن التدقيق فيها وتصويبها …

تعاليق: 2

تهنئة بمناسبة المولد النبوي الشريف

الأربعاء 23 يناير 2013, 6:17 pm من طرف وعدالله الحديدي


تهنئة بمناسبة مولد النبوي الشريف
كل عـــام وأنتــم بخـــير ,, اللهم صلى وسلم على سيــدنا محمد وعلى اله وصحبه
أهنئ الإدارة والمشرفين والأعضاء في منتدى عالم النحل
بمناسبة مولد النبي الشريف

" إِنَّ اللَّهَ …

تعاليق: 3

بيت لخلايا نحل العسل

الثلاثاء 21 يناير 2014, 11:59 am من طرف وعدالله الحديدي

كرسي بقشان لأبحاث النحل بجامعة الملك سعود (منقول )
"بيت لخلايا نحل العسل " يفوز بالميدالية الذهبية في إبتكار 2013


حقّق سعادة الدكتور أحمد بن عبدالله الخازم المشرف على كرسي بقشان لابحاث النحل الميدالية الذهبية ضمن …

تعاليق: 0

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 4685 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو هانى فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 5394 مساهمة في هذا المنتدى في 2832 موضوع
دخول

لقد نسيت كلمة السر


تربية النحل في الموصل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تربية النحل في الموصل

مُساهمة من طرف وعدالله الحديدي في الأحد 02 ديسمبر 2012, 6:57 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

تربية النحل في الموصل
لقمان ابراهيم القزاز

عُرفت الموصل بتربية النحل منذ القديم ، وفي أيام الدولة العباسية كان لعسلها مكانة بارزة في شؤونها المالية والتجارية ، كان يصنّف ضمن أموال الخراج التي تدفعها المدينة الى خزائن بيت المال في بغداد ، وكان يُهدى الى الملوك والعلماء تقرّباً وإجلالاً ، ويتهادى به الإخوان والأصدقاء ملاطفةً ومودّة ، فضلاًً عمّا درج عليه القوم من إتخاذه دواءً شافياً وغذاءً لذيذاً .
يمكن أن نلاحظ أن تربية النحل في الموصل مرّت بثلاث مراحل :
1- مرحلة الخلية المُغلقة :
إنتشرت الخلية المغلقة في جميع بقاع العالم منذ أبعد الأزمنة ، وتمثلت في صيد طرود النحل وإسكانها في قطع مجوفة من جذوع الأشجار ، او في أوانٍ إسطوانية مصنوعة من طين . ومع مرور الوقت تطورت الآنية الى سلال تصنع من عيدان خاصة ويُطُلى سطحها الخارجي بالطين . طول السلة نحو متر واحد ؛ مقدمتها شبه مدببة قطرها نحو 15 سم بفتحة ضيقة لخروج النحل ودخولها ، ومؤخرتها فوهة واسعة قطرها نحو 35 سم تغطى بقطعة من قماش .
يقف النحال الموصلي وراء السلة مرة واحدة في خريف كل عام ، يُزيل عنها قطعة القماش وينفث فيها بعض الدخان . وتشعر النحل بأن مسكنها يحترق ، فتملأ حواصلها بالعسل وتثقل عن مهاجمته ، فيستخرج أقراص العسل بسكين حادة ، يقصها من جزئها العلوي . وبعد أن يتم القطف يُعيد تغطية المؤخرة ، ولا تفتح ثانية إلا في الموسم المقبل لقطف المحصول التالي .
من سلبيات تربية النحل في الخلايا المغلقة أن النحال لا يعلم شيئاً عما يدور داخل الخلية من سلوك النحل وأحوالها ، فلا يستطيع أن يتعلم منها ما يساعده على خدمتها ، ليتدخل في الوقت المناسب بعمل ما ينبغي عمله .. من ذلك اذا ما أزمعت طائفة ما على التطريد لغرض التكاثر يعجز عن منعها من ذلك ، وفي منعها حفاظ على وحدتها ونتاجها . . وإذا ما أُصيبت إحدى طوائفه بمرض ما ، يقف مكتوف اليدين حيال تشخيصه ومعالجته ، وغالباًً ما ينتهي بها الأمر الى الهلاك . . ومن السلبيات أيضاً أن النحال لا يمكنه أن يُعيد أقراص الشمع الى الخلية بعد فرز العسل منها ، حتى لو تم فرزها بشكل يحافظ على سلامتها ، وبذلك تضطر النحل الى بناء أقراص جديدة ، بينما تعاد الأقراص بسهولة في نظيرتها الحديثة .
ذلك الأسلوب البدائي القديم في معاملة النحل ما يزال قائماً الى اليوم في بعض البلدان النامية ومنها العراق ، وهو آخذ بالزوال مع انتشار التوعية النحلية والتعليم.

2- مرحلة الخلية المفتوحة :
في أواخر الستينيات من القرن الماضي عرضت إحدى شركات المواد الزراعية في الموصل ( في باب الجسر كان يديرها أبو محمد ، فلسطيني الجنسية ) عدداً من خلايا خشبية حديثة من نوع ( لانجستروث ) .. هذا النوع من الخلايا سبق أن ظهر في منتصف القرن التاسع عشر ، وبالتحديد سنة 1851 م عندما توصل العالم الأمريكي ( لانجستروث ) الى اكتشاف ( المسافة النحلية ) وصناعة أول خلية خشبية مفتوحة بأطر متحركة ، وبعد أن تم تحسينها وتصنيعها إنتشرت في كافة أنحاء العالم .. عُرفت هذه الخلية بملائمتها لأعمال النِحالة ، وبجعل النحالة مهنة مستقلة بخصائصها ومفرداتها ، تحافظ على طوائف النحل وتضاعف الإنتاج .. وكانت تلك الخطوة الناجحة والمتأخرة - التي خطتها شركة المواد الزراعية - بداية نقلة نوعية في تحويل عملية تربية النحل في الموصل من الأُسلوب البدائي القديم الى الطرق العلمية الحديثة .
في سنة 1970 أقامت مدرسة إعدادية الصناعة في المجموعة الثقافية معرضاً لنتاج طلابها ، وكان يشمل عدداً من خلايا نحل حديثة .. كانت تعوزها الدقة وينقصها الإتقان .
وفي أوائل السبعينيات إستوردت شركة ( أكما ) الحكومية مجموعة كاملة من معدات تربية النحل ولوازمها ، أي الخلايا الحديثة والأُسس الشمعية والعتلة الحديدية والقاشطة الكهربائية والمدخنة والفراز وحاجز الملكات وغيرها ، وكلها معدات حديثة بمواصفات عالية من نتاج شركة ( دادانت ) المتخصصة بمهام النِحالة . وانتشرت هذه المعدات الحديثة بين النحالين انتشاراً واسعاً ، وغيرت عملية تربية النحل من جذورها في الموصل ، وأضافت الى قائمة النحالين أعضاءً جدداً .
وفي هذه الفترة من السبعينيات أنشأت دائرة وقاية المزروعات منحلاً في منطقة الغابات ، وكان مشروعاً ناجحاً من حيث اختيار موقعه ومعداته والقائمين عليه . عمل فيه نخبة من أمهر النحالين ، أذكر منهم الأُستاذ شعاع ، كان يتدفق نشاطاً وخبرة ولا يتوانى عن معاونة النحالين وإرشاد الهواة . كان المنحل مركزاً لتربية النحل ونشرها وتشجيع المواطنين على ممارستها .. لقد غطى نتاج المشروع جانباً واسعاً من حاجة المواطنين .
وفي أوائل الثمانينيات مُنيت عملية تربية النحل في الموصل بصدمة عنيفة أرجعتها القهقرى ، حين إنحلّ منحل الغابات ، وعُرضت مواده للبيع وإلتحق أغلب العاملين فيه بالمجهود الحربي في الحرب الإيرانية العراقية .
وفي أوائل الثمانينيات أيضاً إتصلت وزارة الزراعة العراقية بالجهات اليوغسلافية المتخصصة لشراء طوائف نحل من السلالة الكرنيولية . واعتذرت هذه وأحالتها على مصر .. ومن مصر دخلت النحل الكرنيولية على العراق ، وهُجّنت في محطة ( أبو غريب ) بالنحل العراقية للإفادة مما تحمل من محاسن وراثية . ووصلت هُجُنُها الى الموصل عام 82-1983 . وانتشرت تربيتها في عموم القطر وأزاحت النحل العراقية الشرسة .
وفي منتصف الثمانينيات عام 1985 هاجم مرض ( تعفن الحضنة الأمريكي ) المناحل في الموصل ، ولم تكن الأدوية مهيأة لتلك الحال ، فتسبب المرض في نفوق أغلب الطوائف ، وكانت نكسة لعملية تربية النحل مريرة وقاسية .
وفي خريف عام 1987 بعد أن نهضت الطوائف من كبوتها واستعادت قواها فوجئت بآفة ( الفاروا ) الآتية من خارج القطر تتكاثر عليها ، تحصدها بالمئات حتى لم تُبقِ على شيء منها في غياب أدوية اُهمل استيرادها ، وكانت نكسة أشد وقعاً ومرارة .. لقد تعطلت عملية تربية النحل في الموصل بالكامل ، وأغلقت المناحل أبوابها ، وهجر المهنة مَن هجرها ؛ وهو يُقلب كفيه على ما أنفق فيها ، وهُرِع من أحبها ولا يصبر على فراق النحلة ، رفيقة العطر والزهر ، هرع الى بغداد للحصول على طوائف وطرود لإعادة بناء المناحل من جديد .
وفي التسعينيات من القرن الماضي إنتعشت تربية النحل في الموصل إنتعاشاً ظاهراً ، ما سبق أن شهدت مثله من قبل ، حين أقبلت جمهرة من الشباب المتحمس – تخلصاً من البطالة- على تعلم مفردات النِحالة ثم ممارستها .. جاؤا بالنحل الهجينة من بغداد ومما حولها ، وانتشرت المناحل في بساتين الخضر والفاكهة وفي منطقة الغابات وفي الأحياء السكنية ذات الحدائق ، وفي عموم أرجاء المحافظة ؛ بَلداتها وقراها . وتفرّغت بعض معامل النجارة – كان منها معمل نجارة الرشاد - لصناعة مئات الخلايا من خشب محلي وأجنبي لسد حاجة المناحل الجديدة . ونشطت دائرة وقاية المزروعات في مدّ النحالين بلوازم النِحالة من أُسس شمعية وفرّازات وأدوية وغيرها.. وبالتالي لذلك تدفق العسل على أسواق المدينة ، وتنافس باعته في عرض بضاعتهم وتفننوا في تصنيفها والترويج لها .
3 – مرحلة النِحالة المُرتحِلة :
في فترة التسعينيات هذه وما صاحبها من إزدهار كبير حققته عملية تربية النحل كان لابد لهذه العملية من أن تنمو وتتوسع .. ومن هنا أخذت طريقها في التطور الى مرحلة ( النِحالة المُرتحِلة ) .
والنحالة المرتحلة ليست بالشيء الجديد ، لقد عُرفت وانتشرت في كافة أنحاء العالم . وفيها ينقل النحال طوائف نحله من حقل الى آخر وراء مواسم الإزهار للحصول على كميات من العسل أكبر ، وأصنافٍ تلبّي ما يُفضّله المستهلك في غذائه ودوائه .. ويتفق النحال مع المزارع صاحب الحقل على تحديد عدد الخلايا التي يحتاج اليها الحقل ، والفترة التي تستغرقها فترة الإزهار وتعمل فيها النحل ، والمبلغ الذي يتقاضاه من المزارع نظير تلقيح مزروعاته .. والملاحظ هنا أن ما يتم في قطرنا هو العكس ، فلا يكتفي المزارع برفض مثل هذا الإتفاق العادل ؛ بل يفرض على النحال أموالاً يؤديها إليه .. علماً بأن كل دينار يحصل عليه النحال من عسله يقابله نحو خمسين ديناراً تعود على المزارع جرّاء تلقيح محاصيله .
ويلاحظ أن النحل في هذا النوع من ضروب النِحالة لا ينالها الهدوء ؛ ولا الإستقرار في موضع واحد .. تعيش أبداً في سفر متصل على مدار الفصول ، يتقاذفها اختلاف المراعي وتقلبات درجات الحرارة وتغيّرات الرطوبة النسبية .. ويتجاوز بها هذه الظروفَ غيرَ الثابتة سرعتُها في التكيّف والتأقلم ، ومغرياتُ الغذاء ووفرة مصادره .
ولمعرفة حركة النحالة المرتحلة في بلدنا نلاحظ ما يأتي :
1- تُنقل طوائف النحل من الموصل في بداية الشتاء الى منطقة الضلوعية ؛ الدافئة الخضراء قرب بغداد ، حيث تنتشر واسعةً مزارع الحمضيات ، تتفتح أزهارها في الفترة الممتدة بين أواخر آذار ومنتصف نيسان .. بعد أن ينتهي موسم الإزهار ويتم الحصول على عسل الحمضيات يعود النحال بنحله الى الموصل .
2- تنقل الطوائف التي وصلت الى الموصل في اليوم نفسه الى منطقة خورسيباد والفاضلية ، تجمع الرحيق من أزهار الحبة السوداء وما حولها من نباتات زراعية وبرية وأدغال ، تواصل عملها حتى منتصف حزيران عند توقف الإزهار ونضوب الرحيق فتعود راجعة الى الموصل .
3- تواصل الطوائف رحيلها في أواسط حزيران الى منطقة ربيعة ، تجمع رحيق زهرة الشمس من الحقول الشاسعة المزروعة بهذا النبات وغيره ، ويستمر نشاطها طوال أشهر الصيف الى أوائل الخريف ، ثم تكرّ راجعة الى منطقة الغابات .. وقد تأتي طوائف نحل أيضاً من ديالى وبغداد الى منطقة ربيعة الغنية بالزراعة ، لإتساع رقعتها ووفرة عطائها ، تشارك في جمع الرحيق من أزهارها على الرغم مما يشوب عسلها من تبلور .
4- تقضي الطوائف في منطقة الغابات نحو شهر او يزيد بانتظار حلول الشتاء . تشتغل في هذه الفترة في جمع قليل من رحيق أزهار خريفية شحيحة . وفي بداية الشتاء ( كانون الأول ) تنهض للسفر من جديد الى الضلوعية ، في دوّامة رحيل لا نهاية لها .
يبذل رجل النحل في هذه المرحلة المتقدمة من تربية النحل جهداً متميزاً لا يطيقه إلا ذوو العزم من الرجال ؛ يعيش حياته في دوامة من الحِل والترحال وينطبق عليه قول ابن زريق البغدادي :
ما عاد من سفر إلا وأزعجه عزم الى سفر بالرغم يُزمعه
سفر متواصل وجهد مرهق ذاك الذي يبذله النحال .. يقف بين خلاياه وسط الحقل تحت الشمس ساعات طويلة ، يدخن ويفتح وينظم ويعالج ويرفع ويضع والى غير ذلك مما يتطلبه الفحص الدوري من عناية ودقة ورفق ، حرصاً على سلامة طوائفه ، وتسهيلاً لمتابعة نشاطها.. فضلاً عما يلاقي من معاناة شديدة تتكرر كلما هَمّ بنقلها ؛ تحميلها وتفريغها ، وما في الطريق من مزعجاته ومفاجئآته ، يتم ذلك كله في ظلام الليل ، من بعد غروب الشمس حتى مطلع الفجر.
هذه بعض لمحات عن تربية النحل في الموصل ، إمتهنها النحال بأمانة ، وحملها على عاتقه أينما حل ورحل ، ولا بدّ من الإشارة الى دور جهات ذات علاقة تعاونت معه تعاوناً صادقاً هي دائرة وقاية المزروعات ومن بعدها جمعية نحالي نينوى .
دور دائرة وقاية المزروعات : ـ
كان موقف دائرة وقاية المزروعات من عملية تربية النحل إيجابياً ومؤثراً طوال الوقت ، منذ أن بدأت النحالة تقف على قدميها وحتى فترة متأخرة ، حين غيرت الدائرة من نهجها في رعاية هذا المرفق الحيوي والإقتصادي واستبدلته بعقود القروض ، ولم يتبين بعد نجاح هذا المسلك من إخفاقه .
يمكن أن نجمل بعض ما قدمته الدائرة من خدمات لدعم عملية تربية النحل في قسمين : مادي ومعنوي .
1 – دعم مادي :
حرصت دائرة الوقاية على دعم النحالة ونشرها في أرجاء المحافظة ، وكانت أُولى خطواتها في هذا السبيل إنشاء منحلها في منطقة الغابات . وكان مركزاً لإنتاج العسل وتربية النحل وتقديم المشورة الى النحالين والهواة . قدمت من خلاله الى المزارعين مجاناً ما سُمي في وقتها (الخلية البلدية المطوّرة ) مع اُسسها الشمعية . ومع أن تجربة الخلية المذكورة لم تلقَ النجاح المنتظر إلا أنها دلالة واضحة على عزم الدائرة على نشر تربية النحل وتشجيع المواطنين على ممارستها .
ودأبت الدائرة عبر سنوات طويلة على مدّ النحالين بحاجتهم من لوازم النحالة مثل الاُسس الشمعية وفرازات العسل وأدوية مكافحة ( الفاروا ) وغيرها ، وجميعها بأسعار مدعومة وبمواصفات جيدة وكميات مناسبة .. وربما كان آخر نشاط مادي للدائرة هو منح طوائف نحل بخلاياها ولوازمها للمتخرجين من إحدى دوراتها التدريبية .
مما يؤخذ على دائرة الوقاية في هذا الصدد أنها قصّرت في أمرين رئيسين ، وقد يكون لها عذرها .
الأمر الأول : إقتصرت على نوع واحد فقط من أدوية النحل هو المستخدم في مكافحة آفة الفاروا ، وأهملت إحضار أدوية لعلاج أمراض خطيرة اخرى ، مثل مرض تعفن الحضنة الأمريكي ومرض تحجر الحضنة .
الأمر الثاني : لم تعمل او لم تسعفها الظروف بإنشاء مختبر لتشخيص أمراض النحل ومعالجتها . إن وجود مثل هذا المختبر الحيوي في مدينة الموصل يحافظ على صحة نحل المحافظة وسلامتها وإنقاذ مئات الطوائف من الهلاك .
2 – دعم معنوي :
لقد بذلت دائرة وقاية المزروعات جهوداً حثيثة على مدى السنوات الماضية في عقد ندوات علمية بين أوان وآخر لمناقشة عملية تربية النحل ومعوقاتها في محافظة نينوى ، ولا يخفى ما لمثل هذه الندوات العلمية من تأثير تثقيفي في المشاركين فيها ، والإطلاع على أحدث المستجدات التي توصلت اليها المختبرات العلمية والباحثون المتخصصون في العالم . لقد إستدعت الدائرة لذلك الخبراء والمتخصصين العراقيين والمصريين والأجانب ، وعقدت بعض الندوات بالتعاون مع جمعية النحالين العراقيين في بغداد ومنظمة الزراعة والأغذية للأمم المتحدة في العراق .. وكان المشاركون في بعض الندوات يُمنحون شهادات تقديرية تأكيداً لمشاركتهم .
ولم تتأخر الدائرة عن إقامة العديد من الدورات التدريبية وبخاصة في محطة البحوث في الرشيدية .. تستغرق الدورة الواحدة عدة أيام ، تتناول تربية النحل من فرعيها النظري والعملي ، يتولاها أساتذة أكفاء ويحضرها جمع من النحالين والهواة من أبناء المحافظة عموماً . وفي آخر دورة تدريبية اُقيمت – حسب ما أظن – مُنح المتدربون في نهاية الدورة ؛ طائفة نحل بخليتها ومعداتها لكل متدرب – وقد سبقت الإشارة الى ذلك – لتكون نواة او بذرة لمنحل جديد ينشأ مستقبلا ً. وتشكلت لجنة لهذا الغرض ، تزور النحالين الجدد في مواقعهم ، تتابع خطواتهم وتعالج ما يمكن أن يقع من أخطائهم .

دور جمعية نحالي نينوى : ـ
بعد أن غيرت دائرة وقاية المزروعات من نهجها تجاه عملية تربية النحل ، إتجهت أنظار أغلب النحالين الى ( جمعية نحالي نينوى ) التي تأسست سنة 2008 متطلعين الى ما يمكن أن تقدمه لرعاية مصالحهم . لقد تولت الجمعية مسؤلياتها وباشرت تقديم خدماتها فهيأت لهم أغلب ما يحتاجون اليه من معدات تؤمّن مواصلة العمل .. والمؤمل أن لا تنسى تأمين أدوية لمعالجة الخطير من أمراض النحل ، ولا سيما آفة الفاروا ومرض تعفن الحضنة الأمريكي وأمراض اخرى .
وتحاول الجمعية الناشئة أن يشتد عودها وتتعاون مع جمعيات النحل المنتشرة في العراق وفي الخارج.. وقد بدأت نشاطها الفعلي بعقد ندوات علمية ، وإقامة مهرجانات للعسل ، ونشر أول إصداراتها الثقافية . نرجو من الله لها العون والتوفيق .

وعدالله الحديدي

عدد المساهمات : 398
نقاط : 677
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 17/09/2011
العمر : 60
الموقع : العراق / نينوى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى